img


إترك تعليقك

بريدك الإلكتروني لن يتم نشره

 
 
 

التعليقات

  •  
    علي

    'هذا هو الاردن ملكا وشعبا .... ويوجد مقطع نشر على youtube باسم عبد الله في عيون الصحافة الاسرائيلية نجد تخوفهم من الملك الشاب الذكي ... حماك الله يا ابا الحسين'

    أعجبني ( 72 ) لم يعجبني ( 4 )

  •  
    خالر الشرمان

    'ماذا تتوقع من ملك عربي وهاشمي وهو يرى قطعان من المتديينن المستوطنيين يدنسون اقدس الاقداس لنا ويحماون افكارا اكل عليها الدهر وشرب ؟ انتم تعيشون بوهم اسمه جبل الهيكل وتناطحون مليار ونصف بدينهم؟ نعم هم الان بغفوه والنائم لا بد ان يصحوا وانتم باوهامكم تثيرون الشفقه بسبب اغماضكم العيون عن الحقائق . فاتنم عديوا البصيره فالمعادله الان تترنح وتجعل القوه بيدكم لكنها لن تطول ولنا ولكم التاريخ العبر وانصحك بقراته مرات ومرات والشي الاخر انا نظامنا ليس هشا كما تعتقد وكما تروج بالعكس نحن نختلف بكثيرا من الاشياء ما عدا الملك عند حبه والحفاظ عليه نلتقي جميعا تماما مثلما نلتقي على حب الاقصى وظروره فك اسره من اياديكم القذره'

    أعجبني ( 40 ) لم يعجبني ( 5 )

  •  
    عدي الخصاونة

    'احنا بنقدس الله و الرسول ثم الوطن والملك و ترجيموها بكل اللغات '

    أعجبني ( 16 ) لم يعجبني ( 8 )

  •  
    Ahmad Diri

    'هذه المقالة من هذه الجريده الصهيونيه تدل على موقف الأردن الثابت (الهاشميين) من القضيه الفلسطينيه '

    أعجبني ( 16 ) لم يعجبني ( 2 )

  •  
    د.مازن عبد العزيز مسوده

    'قبائح اليهود عبر التاريخ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابدا مقالتي هذه بالصلاة على سيدنا محمد واله وصحبه اجمعين وارجو الله ان يحفظ الأردن من رجس اليهود وان يكلا الأردن بعنايته الربانية فالأردن سوف يكون بإذن الله في ظل عرش الله الى يوم القيامة وليخسا صهيون ولن يستطيعوا إيذاء الأردن ارض الهاشميين الاوفياء أيتها الأردنيون في ارض الأردن المجيدة ... هل يعقل بنا أن نقول أن نبينا عليه الصلاة والسلام نسي أن ينبهنا إلى عدونا ؟ لا ، هل ترك القرآن الإفصاح عن ذلك العدو ؟ لا ، إذن فكيف لا نعرف أعداء الإسلام .. استمعوا يا عباد الله إلى الإرشاد الإلهي والتبيان الواضح الصريح لجنس ذلك العدو الصهيوني، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : { لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا ... } إذن هم اليهود والذين أشركوا . المشركون هم أصحاب أبي جهل وأبي لهب ، لكن اليهود من هم ؟ وما سر عداوتهم للإسلام ؟! قبل مئات السنين كان هناك جماعات من اليهود متفرقة في بقاع الأرض ليس لهم مستقر ولا مأوى . أهل كذب ونفاق ، أهل زور وبهتان ، أهل خيانة وريبة ، منبوذون من جميع الأجناس العرب والعجم { كلما جاءهم رسول بما لا تهوى أنفسهم استكبروا ففريقاً كذبوا وفريقاً يقتلون } يرسل الله إليهم الأنبياء والرسل علّ ذلك أن يصلح حالهم ومآلهم فما يزيدون إلاّ طغياناً كبيراً ، وشراً مستطيراً ، طغوا وبغوا ، وأفسدوا وأجرموا ، ولم يستمعوا كلام الله ولا رسله ، أرسل الله إليهم يوسف في مصر ، ففعلوا به ما فعلوا حتى أمكنه الله فرفع مقامه ، وخضعوا له ، فتحسنت حالهم حتى توفي يوسف ، فعادوا إلى ديدنهم وفسادهم ، وملكهم فرعون الطاغية من الأقباط ، وبقوا فترة ؛ فأرسل الله إلى فرعون وقومه موسى ، فقام بالرسالة حق قيام ، وآمن معه نفر { فما آمن لموسى إلاّ ذرية من قومه على خوف من فرعون وملئهم أن يفتنهم إن فرعون لباغ في الأرض وإنه لمن المسرفين } يأمرهم الله بالأوامر ؛ فيماطلون فيها ويتكاسلون ، بل يتهاونون فيها ، قاتلهم الله أنّى يؤفكون ، فأخذ موسى يحذرهم غضب الله عليهم إن هم استمروا في كفرهم وتمادوا في طغيانهم فلم ينتهوا فأرسل الله لهم آية من آياته لعلهم يذكرون { ولقد أخذنا آل فرعون بالسنين ونقص من الثمرات لعلهم يذكرون } فأصيبوا بقحط ومجاعة ، وجف النيل وهلكت الأنفس ؛ فسارعوا إلى موسى { يا موسى ادع لنا ربك بما عهد عندك } انظروا إلى قبح كلامهم ، قبحهم الله ، يقولون : ادع لنا ربك ، لم يقولوا : ادع لنا ربنا ، أو ادع لنا الله ، { لقد استكبروا في أنفسهم وعتو عتواً كبيراً } { يا موسى ادع لنا بما عهد عندك لئن كشفت عنا الرجز لنؤمنن لك ولنرسلن معك بني إسرائيل } . فيدعو موسى ربه ، فيكشف الله ما حل بهم ، وتعود الحياة لهم ، فيعودوا إلى شر مما كانوا عليه ، أعرضوا عما جاءهم من الحق ، ولم يلتفتوا إليه { فأرسلنا عليهم الطوفان } قال ابن عباس : هو الماء الغزير والأمطار المهلكة وأمر طاف بهم . وقال مجاهد : الطوفان هو الداء الطاعون وكثرة الموت ، طافت بهم فأهلكتهم ، ففزعوا إلى موسى ، يا موسى يا موسى ، فدعا ربه فانكشف ما بهم فعادوا ، فأرسل الله عليهم جنداً من جنده ، الجراد ، فحصد زروعهم حصداً حتى قال ابن اسحاق : كان يأكل مسامير الأبواب من الحديد حتى تقع دورهم ومساكنهم ، فهلكوا ، وعادوا لموسى ، يا موسى ادع لنا ربك بما عهد عندك لئن كشفت عنا الرجز لنؤمنن لك ولنرسلن معك بني إسرائيل فدعا ونجوا ، ثم عادوا إلى كفرهم ، فأرسل الله القمل ، فدخل معهم البيوت والفرش ، وانتشر فيهم ، فلم يهنئوا نوماً ولا قوماً ، ولا طعاماً ولا شراباً . ويستمر فرعون وقومه في وعودهم الكاذبة كل مرة ، ويدعو موسى ، فيرفع البلاء ، ويعودوا إلى طغيانهم وضلالهم ، فأرسل الله الضفادع ؛ فملأت البيوت والأطعمة ، والآنية ، فلا يكشف أحد ثوباً ولا طعاماً إلاّ وجد الضفادع قد غلبت عليه ، فلما جهدهم ذلك قالوا لموسى مثلما قالوا ، فدعا ربه فكشف ما بهم ، فلم يفوا بشيء مما قالوا ، فأرسل الله عليهم الدم ، فصارت مياه آل فرعون دماً لا يستقون من بئر ولا نهر ، ولا يغترفون من إناء ماء إلاّ عاد دماً عبيطاً ، وأي بلاء هذا يا عباد الله لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد ، لكنها قلوب مريضة ، أعرضت عن هدي الله ، قلوب لعنت فلم ينفعها قول ولا هول ، { وما نريهم من آية إلاّ هي أكبر من أختها وأخذناهم بالعذاب لعلهم يرجعون ، وقالوا يا أيها الساحر ادع لنا ربك بما عهد عندك إننا لمهتدون ، فلما كشفنا عنهم العذاب إذا هم ينكثون } وهذا أهل الكفر والخذلان ، أعداء الله ورسوله ، في كل مكان وزمان ، نكث وكذب وافتراء ، فلا عهد لهم ولا أمان ، وكل الآيات السابقة ، الجدب والطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم ، والحليم العظيم القدير ينظرهم ، ولا يعجل عليهم ، ويؤخرهم ويتوعد ، ولكن وبما أنهم لم ينتهوا ؛ فإن الله لا يرضى لعباده الكفر ، وسنته قائمة بإهلاك المفسدين الطغاة ، مهما استعلوا وتجبروا ... وبعد كل ذلك الإنذار ؛ أخذهم الله أخذ عزيز مقتدر { ولقد جاء آل فرعون النذر ، كذبوا بآياتنا كلها فأخذناهم أخذ عزيز مقتدر } . ومن أعظم المعجزات والعجائب أن كل هذه الآيات والنذر والمصائب ، لم تصب موسى ، ولا من آمن معه من بني إسرائيل ، وغنماً كانت مسخرة على فرعون ، ومن معه . وأوحى الله إلى موسى أن يخرج بعباده من أرض فرعون ، وخرج موسى فشق الله له البحر الأحمر ، وخرج موسى وقومه ، فظن فرعون أنهم يستعدون للانقضاض عليه فلحق بهم ، فبدأت أول فتن بني إسرائيل { قالوا إنا لمدركون } وكأنهم شكوا في صدق وعد موسى لهم بالنجاة ، فلما طلعت الشمس ، كان موسى وقومه قد خرجوا من البحر ، وفرعون وحاشيته في طريقهم إليهم ، فلما اكتمل جنود فرعون في البحر، أطبق الله عليهم البحر فماتوا جميعاً .. ونبدأ الآن رحلتنا مع يهود بني إسرائيل ، فجر الله لهم العيون ، وأنزل عليهم الطيبات ، وساق لهم الغمام ليظلهم في الصحراء ، فلم يشكروا الله على تلك النعم ، بل جحدوا ربهم ، وقالوا لموسى : { اجعل إلهاً كما لهم آلهة } فأجابهم موسى { إنكم قوم تجهلون ، إن هؤلاء متبر ما هم فيه وباطل ما كانوا يعملون } ولما ذهب موسى لميقات ربه ، اتخذوا من حليهم عجلاً جسداً له خوار ، يعبدونه من دون الله ، ولم يكتفوا بذلك ، بل طلبوا رؤية الله جهرة ، فأرسل الله عليهم صاعقة من السماء ؛ تأديباً لهم ، ثم شاء الله أن تنتهي حياة موسى وهارون بعد تكذيب لهم طويل من بني إسرائيل ... أيها الأحبة : استمر حال اليهود وتكذيبهم بل وتحريفهم لكتاب الله التوراة ، فأرسل الله عيسى على جميع رسل الله الصلاة والسلام ، فآمن بعضهم وهم الحواريون ، وكذب بعضهم وهم بقية اليهود . ثم حاولوا قتل عيسى فرفعه الله إليه ، واستمر عداء اليهود _ لعنهم الله _ للأنبياء والرسالات ، وكان عند بعضهم بقية من علم ، فعلموا بمقدم رسول الهدى عليه الصلاة والسلام ، من خلال وصفه في الإنجيل والتوراة . فلقد سافر أبو طالب _ عم النبي صلى الله عليه وسلم _ إلى الشام متاجراً ، ومعه رسول الله وعمره اثنتا عشرة سنة ، وفي الطريق قابل راهباً يقال له " بحيرا " فلما خرج الركب خرج إليهم وأكرمهم ، وكان لا يخرج لأحد قبل ذلك ، وعرف رسول الله صلى الله عليه وسلم بصفته ، فقال الراهب وهو يأخذ بيد رسول الله صلى اله عليه وسلم : هذا سيد العالمين ، يبعثه الله رحمة للعالمين ، فقال أبو طالب : ومن علمك هذا ؟ فقال : إنكم حين أشرفتم ، لم يبق حجر ولا شجر إلاّ خر ساجداً ، ولا تسجد إلاّ لنبي ، وإني أعرفه بخاتم النبوة في ظهره ، وإنا نجده في كتبنا ، ثم سأل أبا طالب أن يرده ولا يدخله الشام خوفاً عليه من اليهود ففعل . وعداء اليهود يكمن في أنهم كانوا يتوقعون أن يخرج رسول الله منهم ، فلما خرج من العرب كذبوه ، وشوهوا صورته ، وألبوا عليه الرجال ، وحاولوا قتله ، ومن ذلك أنه عليه الصلاة والسلام خرج في نفر من أصحابه إلى يهود بني النضير لجمع بعض الديات ، فقال اليهود لرسول الله : اجلس هاهنا حتى نقضي حاجتك ، فجلس إلى جنب جدار من بيوتهم ، ينتظر وفائهم بما وعدوا ، ولكن اليهود أهل مكر وخبث حيثما حلوا وارتحلوا ، فأعطوا أحدهم رحىً ليرميها على رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقضي عليه ، وبينما هم يخططون ، إذ نزل الوحي يفضحهم ، فهب رسول الله وهب أصحابه معه ، وخرجوا وأخبرهم بما أراد اليهود ، فكانت غزوة بني النضير التي أعلى الله فيها كلمنه . ويواصل اليهود عداوتهم للإسلام وأهله ، بل عداوتهم لله سبحانه وتعالى ، حتى وصل الحال والكبر بهم إلى سب الله تبارك وتعالى ، فلما أنزل الله قوله : { من ذا الذي يقرض الله قرضاً حسناً فيضاعفه أضعافاً كثيرة .. } قالوا : يا محمد افتقر ربك ، فسأل عباده القرض !! فأنزل الله { وقالت اليهود يد الله مغلولة غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء .. } هم أهل البخل والتقتير ... هم أهل الشح الكبير ... لعائن الله تترى عليهم إلى يوم القيامة . هل يليق بعاقل أن يقول أن يد الله مغلولة !!! وهو يتقلب بين أنعم الله صباح مساء { الله الذي خلق السماوات والأرض وأنزل من السماء ماء فأخرج به من الثمرات رزقاً لكم وسخر الفلك لتجري في البحر بأمره وسخر لكم الأنهار وسخر لكم الشمس والقمر دائبين وسخر لكم الليل والنهار وآتاكم من كل ما سألتموه وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار } . بل من أكبر طيشهم ، أنهم نسبوا الابن إلى الله ، ومن جعلوا الابن ؟؟!! قالوا عزير ابن الله !! وقالوا أنهم أبناء الله وأحباؤه !! ، فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم نعمان ابن آصا ، وبحري ابن عمرو ، وشاس ابن عدي ، فكلموه وكلمهم ، ودعاهم إلى الله ، وحذرهم نقمته ، فقالوا : يا محمد نحن والله أبناء الله وأحباؤه { وقال اليهود والنصارى نحن أبناء الله وأحباؤه قل فلم يعذبكم بذنوبكم بل أنتم بشر ممن خلق يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء ولله ملك السماوات والأرض وما بينهما وإليه المصير } . أيها المؤمنون : ولا تزال سلسلة فضائحهم تتوالى وستتوالى إلى يوم القيامة { لا يرقبون في مؤمن إلاّ ولا ذمة وأولئك هم المعتدون } . حفظ الله الأردن مليكها وشعبها وشبابها وكهولها من كل سوء اللهم اجعل الأردن سخاءا رخاءا واحفظها من دسائس صهيون وبارك ارضها وشعبها وقيادتها'

    أعجبني ( 27 ) لم يعجبني ( 5 )

  •  
    saqer

    'هذا الحق الي بيزعل اليهود واسرائيل بدها واحد مثل بلحة يتودد ويمسح جوخ ويتغزل فيهم ومن بحث في التاريخ يعلم ان اصل هذه الشرذمه من يهود سكنوا منطقة بين اوروبا واسيا يسمون الخزر وبعد تششتهم في اوروبا واسيا واحراق هتلر لهم لنجاسة افعالهم والباقي نفوه ليحتل فلسطين ويزيف التاريخ ويدعي ما يريد والكل يعلم ان كل شيئ له بدايه ونهايه ونهايتكم انتم تعلمونها اكثر من غيركم ونهاية اليهود تختلف عن نهاية اسرائيل فالؤلا ديانة والثانية حركة سياسية استعمارية توسعية '

    أعجبني ( 0 ) لم يعجبني ( 0 )

  •  
    عمران الدعيسات

    'الملك قائدنا والاب لنا'

    أعجبني ( 4 ) لم يعجبني ( 1 )

  •  
    الملك تاج راسك

    'سيبقى الاردن وملك الاردن شوكة في حلق كل حاقد وعدو هذا الملك سيبقى تاج على رؤوس كل الاردنيين والفلسطينيين وسيقى الملك والاب وكلنا ندعم جلالة الملك' الشعب الاردني والفلسطيني كلهم يلتفون حول قيادته الحكيمة ادامك يا سيدي ذخرا للوطن وللشعبيين الشقيق ملكنا لازم يحكم كل بلاد العرب دمائنا واولادنا فداء لك و للوطن '

    أعجبني ( 10 ) لم يعجبني ( 3 )

  •  
    سليمان السمامعه

    'كلنا رصاص بيد ابا الحسين '

    أعجبني ( 0 ) لم يعجبني ( 0 )

  •  
    مومنية

    'الله ...الوطن ...الملك هذا دليل على ثبات الهاشميين و الشعب الاردني بوجه الأعداء الحاقدين و سنبقى كذلك في ظل حكم الهاشميين ...بإذن الله تعالى '

    أعجبني ( 3 ) لم يعجبني ( 0 )

  •  
    ثامر الهشلمون

    'عاش ابو حسين ولله بعيش رجل ويبقى رجل .مواقفة مشرفة صح'

    أعجبني ( 1 ) لم يعجبني ( 0 )

  •  
    احمد الديري

    '* نحن نعلم تماما ً أن النظام الملكي الهاشمي هو دائما صمام الأمان للأردن وسيبقى شوكه في صدر الكيان الصهيوني الغاصب*'

    أعجبني ( 1 ) لم يعجبني ( 2 )